مش محور الكون

..وانا راجعة ف الطريق.. سرحانة بره الشباك ومشغّلة البلاي ليست بتاعتي

وفكّرت اني عايزة اكتب لما ارجع…

بس اكتب ايه؟

انا مبقتش متأكدة انا بكتب ليه.

بطلت اكتب كتدوين للواقع بتاعي ف اللحظة.. يمكن لإني مبقتش حاسة بأهمية اللحظات الحالية زي زمان. مش فاكرة امتى حسّيت بمدى قدسية وأهمية اللحظة الحالية واني لازم ادوّنها فوراً

عماد ابو صالح قال انه بيكره الكتابة واداها تشبيه عنيف شوية

أنظر للذين يتكلمون عن متعة الكتابة وأضحك. جارسيا ماركيز يقول: أكتب ليحبني أصدقائي أكثر”. لورانس داريل يقول: “لكي أحقق ذاتي”. آلان جوفروا يقول: “لندافع عن أنفسنا على هذه الأرض البيضاء”. ويقول الحكيم الفرعوني: “ليبقى اسمك في فم الناس”.

لا.

أنا …لا أكتب لأشياء من هذه. الكتابة عندي الم. كأني أستفرغ أمعائي. نزيف متواصل. قلمي في الحبر، إصبعي في دمي. لم أختر الكتابة ابدًا برغبتي. شأن كل شيء في عمري. عمري الذي ضاع نصفه دون أن أختار أي شيء برغبة مني.

زمان – مش من بعيد اوي يعني – علاقتي بالكتابة كانت علاقة اعتزاز وثقة. كنت بكتب عشان عندي قدرة اني اعبّر عن افكاري واحساسي بدقة. كنت باحس ان دي حاجة انا شاطرة فيها وكنت دايماً باحس اني احسن بعد ما باكتب.

 دلوقتي عندي طاقة غضب.. كنت مخبيّاها بعناية، بكل ما في قوّتي كنت بسيطر عليها

غضب مستمر.. متزايد في حدته…

الكتابة مبقتش بتخمد ناره، ولا الاصدقاء، ولا الافلام او الحفلات او التمثيل او تجربة اي شئ جديد

حتى المزيكا.. بقت كإنها مخدّر مؤقت

أنا عارفة اسباب غضبي كويس، وعارفة اكتر ايه اللي مضايقني من نفسي ومخلّي موقفي ضعيف.

وعارفة ان ساعات كتير باتعب م المقاوحة.. وبابقى نفسي استسلم

snow-patrol---chasing-cars-1451914988-view-0
من فيديو كليب Chasing Cars اغنية فشيخة https://www.youtube.com/watch?v=GemKqzILV4w

اكتر حاجة بتضايقني وانا بدوّن افكاري السوداوية.. ان ساعات كتير باحس بالملل والتكرار..

هيّا نغمة واحدة يعني؟ موود عبلة كامل دة مش هيخلص؟

كان مالها يعني الbubble..

ما كانت حلوة ولطيفة

……..

بلاش كلام فارغ وعلوقية.. انتي عارفة كويس ان دة مش حقيقي، وأسوأ حاجة ف الدنيا بعد القلقاس والسبانخ والصحيان بدري والشغل ٦٠ كيلو بعيد عنك، هيا انك تكون بتحوّر على نفسك!


If I could find a way to see this straight
I’d run away
To some fortune that I, I should have found by now

I’m waiting for this cough syrup to come down, come down.

وبعدين يعني؟ ما هو يا إما ننهزم ونبطّل معافرة.. يا إما نخلص بقى بالكاف سيرب دة.

Advertisements

The pursuit of empathy…

I’m lovin’ this!!

The nagging urge of swirling thoughts in one’s minds.. thoughts that demand to be blogged.

How I missed this! Since I started this new blog and stopped writing on “Salma Asks“, I recall chasing this feeling for the past two years… the feeling of having to stop everything to JUST WRITE WHAT’S GOING ON.

I realize that I have complained about this in  “Outrageous”, “Bla bla.”, “Happy Ending“, “I’m Good”, “29 April“, “18 مايو – شئ سخيف“, “#Truce”, “On hope“… basically, I have been complaining about it in most of my public and private blog posts.

Continue reading “The pursuit of empathy…”

إنني أريد أن آخذ حقي من الحياة عنوة. أريد أن أعطي بسخاء، أريد أن يفيض الحب من قالب فينبع ويثمر.”

ثمة آفاق كثيرة لابد أن تزار، ثمة ثمار يجب أن تقطف، كتب كثيرة تقرأ، وصفحات بيضاء في سجل العمر، سأكتب فيها جملاً واضحة بخط جرئ.”

23 June – #Breathe

One might feel it’s an exaggeration, but for me I mean every word when I say that art can save lives. A song, a movie, a painting , a dance, an expression can help you survive the most excruciating experiences.

I remember now in mind the beautiful movie “The Pianist” based on the real story of  Władysław Szpilman.

“Humanity seems doomed to do more evil than good. The greatest ideal on earth is human love.”
Wilm Hosenfeld, The Pianist: The Extraordinary Story of One Man’s Survival in Warsaw, 1939–45

x600

One of the movies that made me envy artists. Artists can beautifully express themselves. They have a very powerful weapon to fight with. I always admire artists and wish I could be one of them. May be it’s time? Who knows! 🙂

The thing about art that directly touches your soul, is that it’s sincere and authentic. You feel connected to the artist. You feel relevance.

Continue reading “23 June – #Breathe”