‘To my beautiful pain,’ #WhyIWrite

At first, I felt the urge to describe you to my blog readers. Not sure if I wanted to give  them some insights on my current depression, to gain some empathy, or just to document as usual my thoughts and wishes at the moment. All I know is, I believe in documenting life so much, that I would risk baring it all here just to get the chance to read it later and compare my different perspectives through my own  personal growth.

But then I decided to speak to you, woman to her own mind and feelings, in an attempt to define you, and know why you are here.

Most of the time I regard you an unwelcome guest. I mean, you show up in the middle of nowhere, you get super intense on matters I think won’t hurt me that much, and you stay much longer than I want you to. Most of the time I’m fighting you much more than I fight everything else. Do you understand how unbearable it gets when you’re fighting your own mind and body? I’m sure you do realize that though it’s the mind that sends the signals to my body to feel you, but it’s also the body that keeps reminding me of my own vulnerability and sometimes powerlessness to stand up and face the world.

You don’t just hurt me. You dominate my whole body. In our battles sometimes you win and you get to control me. You dictate my responses and you suck the joy out of the things I love. Not only that, but you get even to paralyze me. Much often recently, I feel my soul inside struggling to scream and you choking her in order not to. Sometimes I feel that expressing you would threaten your existence. So I understand your survival instinct and how it functions here.

To my pain, I realize how cliche I sound talking to you right now. And that no matter how I try to describe you, words seem to fail me this time. Just know that I get it. Fighting your existence all the time won’t make you go away. Denying your existence would breed much worse results. I’m starting to accept your demands in a way. You demand to be recognized, to be respected and to be accepted. I guess I want to tell you that I recognize that you’re here. I am trying to respect you and to stop trying to kick you out of my body. I’m trying to learn to live with you knowing that sometimes your very existence is what gets me going. Sometimes you hurting me is what I need to do something. Sometimes you remind me of who I am, what I am passionate about, and what I want to do in life. I did not learn to accept you yet, but I’m trying. If I can make one sincere request, is that you try and give me a break from  time to time, would ya? You know I still love life, and I still belong here. I am not ready to stop fighting you and give it up yet. So may be we can reach a truce? Or rather better, may be one day we can coexist. Think about it.

Advertisements

Reminding me…

I need you to remind me..

What is happiness?

How you define love?

What makes you satisfied?

How to overcome losing?

How to fight fearing failure? being alone?

How not to lose joy amid depression?

How to stop caring about whatever the fuck people think about you?

Why does depression keeps visiting back?

Is it true you’re a magnet to sadness?

When will your insecurities keep hitting hard?

 

I need you to remind me, that it’s all temporarily, and that I need to keep fighting.

landscape-1451509923-bridget-jones-diary-renee-hiding-under-the-covers

 

Oh.. how come I haven’t watched Bridget Jones till now? It’s about the perfect time of the season.

مش محور الكون

..وانا راجعة ف الطريق.. سرحانة بره الشباك ومشغّلة البلاي ليست بتاعتي

وفكّرت اني عايزة اكتب لما ارجع…

بس اكتب ايه؟

انا مبقتش متأكدة انا بكتب ليه.

بطلت اكتب كتدوين للواقع بتاعي ف اللحظة.. يمكن لإني مبقتش حاسة بأهمية اللحظات الحالية زي زمان. مش فاكرة امتى حسّيت بمدى قدسية وأهمية اللحظة الحالية واني لازم ادوّنها فوراً

عماد ابو صالح قال انه بيكره الكتابة واداها تشبيه عنيف شوية

أنظر للذين يتكلمون عن متعة الكتابة وأضحك. جارسيا ماركيز يقول: أكتب ليحبني أصدقائي أكثر”. لورانس داريل يقول: “لكي أحقق ذاتي”. آلان جوفروا يقول: “لندافع عن أنفسنا على هذه الأرض البيضاء”. ويقول الحكيم الفرعوني: “ليبقى اسمك في فم الناس”.

لا.

أنا …لا أكتب لأشياء من هذه. الكتابة عندي الم. كأني أستفرغ أمعائي. نزيف متواصل. قلمي في الحبر، إصبعي في دمي. لم أختر الكتابة ابدًا برغبتي. شأن كل شيء في عمري. عمري الذي ضاع نصفه دون أن أختار أي شيء برغبة مني.

زمان – مش من بعيد اوي يعني – علاقتي بالكتابة كانت علاقة اعتزاز وثقة. كنت بكتب عشان عندي قدرة اني اعبّر عن افكاري واحساسي بدقة. كنت باحس ان دي حاجة انا شاطرة فيها وكنت دايماً باحس اني احسن بعد ما باكتب.

 دلوقتي عندي طاقة غضب.. كنت مخبيّاها بعناية، بكل ما في قوّتي كنت بسيطر عليها

غضب مستمر.. متزايد في حدته…

الكتابة مبقتش بتخمد ناره، ولا الاصدقاء، ولا الافلام او الحفلات او التمثيل او تجربة اي شئ جديد

حتى المزيكا.. بقت كإنها مخدّر مؤقت

أنا عارفة اسباب غضبي كويس، وعارفة اكتر ايه اللي مضايقني من نفسي ومخلّي موقفي ضعيف.

وعارفة ان ساعات كتير باتعب م المقاوحة.. وبابقى نفسي استسلم

snow-patrol---chasing-cars-1451914988-view-0
من فيديو كليب Chasing Cars اغنية فشيخة https://www.youtube.com/watch?v=GemKqzILV4w

اكتر حاجة بتضايقني وانا بدوّن افكاري السوداوية.. ان ساعات كتير باحس بالملل والتكرار..

هيّا نغمة واحدة يعني؟ موود عبلة كامل دة مش هيخلص؟

كان مالها يعني الbubble..

ما كانت حلوة ولطيفة

……..

بلاش كلام فارغ وعلوقية.. انتي عارفة كويس ان دة مش حقيقي، وأسوأ حاجة ف الدنيا بعد القلقاس والسبانخ والصحيان بدري والشغل ٦٠ كيلو بعيد عنك، هيا انك تكون بتحوّر على نفسك!


If I could find a way to see this straight
I’d run away
To some fortune that I, I should have found by now

I’m waiting for this cough syrup to come down, come down.

وبعدين يعني؟ ما هو يا إما ننهزم ونبطّل معافرة.. يا إما نخلص بقى بالكاف سيرب دة.

النصف هو حياه لم تعشها…

“لا تجالس أنصاف العشاق، ولا تصادق أنصاف الأصدقاء، لا تقرأ لأنصاف الموهوبين،لا تعش نصف حياة، ولا تمت نصف موت،لا تختر نصف حل، ولا تقف في منتصف الحقيقة، لا تحلم نصف حلم، ولا تتعلق بنصف أمل، إذا صمتّ.. فاصمت حتى النهاية، وإذا تكلمت.. فتكلّم حتى النهاية، لا تصمت كي تتكلم، ولا تتكلم كي تصمت.

إذا رضيت فعبّر عن رضاك، لا تصطنع نصف رضا، وإذا رفضت.. فعبّر عن رفضك،
لأن نصف الرفض قبول.. النصف هو حياة لم تعشها، وهو كلمة لم تقلها،وهو ابتسامة أجّلتها، وهو حب لم تصل إليه، وهو صداقة لم تعرفها.. النصف هو ما يجعلك غريباً عن أقرب الناس إليك، وهو ما يجعل أقرب الناس إليك غرباء عنك.
النصف هو أن تصل وأن لا تصل، أن تعمل وأن لا تعمل،أن تغيب وأن تحضر.. النصف هو أنت، عندما لا تكون أنت.. لأنك لم تعرف من أنت، النصف هو أن لا تعرف من أنت.. ومن تحب ليس نصفك الآخر.. هو أنت في مكان آخر في الوقت نفسه.
نصف شربة لن تروي ظمأك، ونصف وجبة لن تشبع جوعك، نصف طريق لن يوصلك إلى أي مكان، ونصف فكرة لن تعطي لك نتيجة النصف هو لحظة عجزك وأنت لست بعاجز.. لأنك لست نصف إنسان.
أنت إنسان وجدت كي تعيش الحياة، وليس كي تعيش نصف حياة ليست حقيقة الإنسان بما يظهره لك.. بل بما لا يستطيع أن يظهره، لذلك.. إذا أردت أن تعرفه فلا تصغي إلى ما يقوله .. بل إلى ما لا يقوله.”

ساعات بابقى مؤمنة بكل كلمة قالها جبران خليل جبران هنا..

وساعات باقول خير الأمور الوسط، ولازم يبقى فيه توازن و

compromises

كتير عشان الحياه تمشي

ولا يمكن دة كلام بنقوله لنفسنا عشان منطالبش بكل حاجة نتمناها ومنحاربش كفاية عشان شاكّين من جوانا اننا مش هنوصل؟

انا مش عارفة اوصل لإجابة للسؤال دة.

كل يوم فيه الف سؤال وفيه معافرة مستمرة عشان نفضل نحب الحياه.. عشان منطلّعش نص نفَّس ومنحلمش نص حلم ومنحبّش نص حب

عشان نرجع نحاول نحلم.. عشان نرجع نثق في نفسنا بعد ما انكسرنا

كل يوم بحاول افتكر اننا

14705080_1344855705576549_1714371170117091328_n
محمود درويش

Some gratefulness needed…

Just a couple of hours ago I wrote this status on my facebook:

So it’s not some news that we live in a chauvinistic patriarchal piece of shit society that celebrates/encourages elitism, sexism & racism everyday. It’s not news that I will be judged even for this status though it’s true.

I was just subjected to sexual harassment though I’ve been doing my best and spending a lot of my money on private transports to avoid it. I don’t want to complain or whine much. I know that there are much stronger women than me who go through much bigger fights in their lives to survive. I’m only angry… because I believe in myself and in my strength. I’m raised to get my own shit done and not to depend on anybody, and the fact that I’m perceived weak and an easy target only because I’m a woman keeps frustrating me.

Despite this negativity surrounding us everywhere, I’ll try to write a blog post and count the things I’m blessed to have.. may be this would help turn down the level of anger I’m at currently.

So here we go.. I’ll try to list 10 things I’m grateful for.

  • I am grateful for the ability to seek advice when needed, and to try trusting my heart always.
  • I am grateful for finding many paths to seek knowledge and know more about myself and the huge world we live in.
  • I am grateful for trying to see beauty in every small thing in life… a good song on my long commute on the Ring Road can make me see the ugly buildings less ugly, and the green land greener..
  • I am grateful for the life-lessons I’m being constantly given. I’m grateful for standing up after falling every time.
  • I’m grateful for my mum’s existence. We might be different in every aspect, but I can’t live without her unlimited love.
  • I am grateful for having the ability to fight for hope, for love and for the lost dreams.
  • I’m grateful for being healthy, for being able to survive the current cruel economic situation.
  • I’m grateful for these people in my life, who help fix me when I get broken.
  • I’m grateful for music; for always a good song can help one pass any tough day or celebrate any good one.
  • I’m grateful for my stubbornness… to help me be the leader of my own destiny.

tumblr_n9fzxzicu81stp2r7o1_500

وجع دماغ يومي

بابتسم من كتر حبي للعالم
بابتسم من كتر خوف وعيت عليه
في محاولة مستميتة للرجوع للكتابة (بالعربي بالذات) بما انها كانت من أكثر الطرق المفضّلة لي ف التعبير عن النفس، قررت أرجع أكتب بشكل اسبوعي كنوع من التأمل الذاتي الارتجالي لحد ما ادخل على ربع قرن+١ في هذا العالم كمان شهر.
 الحياه بقت محاولة يومية في النجاه من اتخاذ قرارات مصيرية والاستمتاع بالانفاس اللي بتخرج ومبترجعش.
٢٠١٧ كانت السنة اللي بارجع فيها لروحي.. السنة اللي باسمح لكل الوجع انه يخرج عشان ارجع اتنفّس تاني
وكان لازم عشان دة يحصل اني اسمح تاني لنفسي اكون
empathetic
 مع العالم واسمح لكل اوجاع العالم انها تتسرسب جوايا واحسّ بيها
من غير ما احس بالخزي من حساسيتي المفرطة اللي طول عمري بحارب معاها
ساعات كتير بالوم نفسي اني وعيت على قبح الدنيا من بدري… كان نفسي اعيش حياه ابسط تقتصر على وجع الحياه اليومية الفردية فقط. يمكن ف يوم هاقدّر الهبة دي اكتر، لكن لما يسألوني ازاي كنتي بتبصّي لهبة ال
empathy
في سن ال ٢٥؟
هقولهم كنت بابصلها انها لعنة ومستعدة اتخلّص منها في معظم الاوقات.
احنا حالياً بنحارب اكتر من حربنا وقت الثورة مع الفساد والبطش والظلم… احنا كل يوم بنحارب اننا نفضل نحب الحياه واحنا بنشوف حلمنا اللي كان طاير واتضرب بالنار ف الهوا.. وبقاله سنين بيقع بالتصوير البطئ.
كل يوم فيه حرب شخصية جداً وانسانية جداً عشان تفكّر نفسك ان الحياه لسه فيها أمل وحب وأحلام
مش سهل ترجع تحلم وتأمل تاني بعد ما اكبر ايمان وحلم ليك وقع
ومش بسيطة كل المحاولات ان يفضل عندك انسانية ومساحة حرية وسط كل هذا القدر من النفاق والسطحية والسماجة

و لسه الحب نبراسي و ف راسي لكنه خجول
و بسمه صغيره تحاول تفك الاسر

لسه عندي أمل ان الحب يكون الأمل في النجاه… عندي أمل تجاوز كل الكسوف من ايماني ببعض كليشيهات الرومانسية والثقة
المفرطة والساذجة في الناس
علفكرة، لسه باتعاطف مع ابطال السوبر هيروز في x-men و hunger games و The Dark Knight trilogy
وببقى فاهمة ليه بيحاولوا يتجنبوا الوجع بشتّى الطرق قبل ما يقرروا ياخدوا الخطوة
في يوم من الايام كنت مؤمنة ان كل واحد فينا سوبر هيرو، ويقدر يحقق اي حاجة
بس هما كسبوا لما اتزرع ف نفسي الخوف، وقررت ان مفيش حاجة تستاهل اقايض روحي بيها

Continue reading “وجع دماغ يومي”